الثلاثاء، 1 يوليو، 2014

قتيلتان وجرحى هن ضحايا فاجعة التراويح بسيدي يوسف بن علي مراكش(مساء يوم الاتنين30 يونيو2014)

خلف حادث التدافع الذي عرفته صلاة التراويح بمدرسة الامام السهيلي بسيدي يوسف بن علي، ليلة أمس الاثنين 30 يونيو، وفاة سيدتين تقطنان بحي سيدي يوسف حيث تسمى الضحية الاولى "مينة ابريان" والبالغة قيد حياتها 51 سنة، فيما الضحية الثانية تسمى مليكة الكعل البلغيثي البالغة من العمر 71 سنة.
كما اصيب في الحادث تسع نساء تم نقلهم على وجه السرعة الى مستعجلات ابن طفيل، فيما تم نقل سيدتين حاملتين الى مستشفى الام والطفل بالمركز الجامعي محمد السادس.
والى ذلك غادرت ثماني مصابات برضوض وجروح جراء الحادث قسم المستعجلات بعدما تماثلوا للشفاء ويتعلق الامر بكل من احرار كبيرة التي تقطن بدرب بلعراس والبالغة من العمر 63 سنة، واوزي فاطمة تسكن بدرب السقاية من مواليد 1971، والمتوكل زهرة تسكن درب تفيلالت تبلغ من العمر 57 سنة، وبنرادي فاطمة تقطن درب العرب من مواليد 1973، ورشيدي سكينة تقطن بدرب المشاوري، بالاضافة الى الادريسي رابحة البالغة من العمر 71 سنة وتقطن بدرب المحاميد بسيدي يوسف بن علي، وفاطنة المزار تسكن درب المدارس والمزدادة بتاريخ 1983 واخيرا موزي فدوى من مواليد 1988 وتقطن بدرب الحاج ابراهيم.
فيما لازالت ترقد بقسم العناية المركزة سيدة مسنة حيث تبلغ من العمر 70 سنة وتدعى السعدي فاطمة.
كما تم نقل جثة الضحيتين الى مستودع الاموات بباب دكالة بناء على تعليمان وكيل الملك، فيما لم تستبعد مصادر "مراكش الآن" أن يتم تشييع رسمي لجثمان الشهيدتين بمقبرة باب اغمات صباح اليوم الثلاثاء فاتح يوليوز.

المصدر / موقع مراكش الآن


قالب دبل كليك | جميع الحقوق محفوظة لمدونة و القلم ©